geelsa3ed
مرحبا بكم في المنتدي .. اذا اعجبكم اي محتوي واستفدتم منه فلا تبخل بنشره حتي يستفيد به غيرك
والدال علي الخير كفاعله

النبوؤة الثانية == نبيا من بني إسماعيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النبوؤة الثانية == نبيا من بني إسماعيل

مُساهمة من طرف geelsa3ed في الثلاثاء فبراير 15, 2011 8:01 am

النبوؤة الثانية


نبيا من بني إسماعيل








Dt:18:18 اقيم لهم نبيا من وسط اخوتهم مثلك واجعل كلامي في فمه فيكلمهم بكل ما
اوصيه به.






يقول سام " غالبا ما تفهم الآيات التي تذكر "نبيا مثل موسى" بشكل خاطئ على أنها
تعني محمد
للأسباب التالية:


1- كان النبي ليأتي من وسط "أخوتهم" (أي الإسرائيلين) والمشار إليهم هم
الإسماعيليون.



2- نطق محمد بكلمات الله (اي القرآن) كما ذكر في الفقرة أن النبي
فاعل.



3- رفض محمد , مثل موسى , من قومه وهرب إلى المدينه (كما هرب موسى إلى
ميديان) وعاد منتصرا ليؤسس وطنا ويضع قانونا ويكون رئيسا مدنيا وقائدا
عسكريا.
"





تعليقي:جيد أن شمعون يعرف جيدا انه عند ذكر "نبيا مثل موسى" يخطر على
البال دائما أخيه في النبوة محمد عليهما أفضل الصلاة والسلام , ثم أورد سام أدلته
وسأفصل أدلته والرد عليها بإذن الملك ولكن بترتيب كلمات النبوؤة !






شمعون حاول أن يثبت أن النبوؤة عن المسيح كما طبقها عليه بطرس و
استفانوس ولكن ربما الأخيرين طبقوهما على المسيح بحسن نية .



تفصيل كلمات النبوؤة :


1- أقيم لهم : لم يقل "أنزل لهم" لأنه في إعتقاد النصارى المشين أن الله نزل بنفسه
في جسد المسيح وكذبوا وكذبهم المسيح وكذبهم كتابهم.



2-
نبيا
: لما طبق النبوؤة بطرس (أعمال 3 : 22) واستفانوس (أعمال 7 : 37) كان
ذلك بحسن نية لأنهم فعلا كانوا يعتقدون أن المسيح عبد الله ورسوله فبطرس في خطبته
إلى بني إسرائيل فصل إعتقاده في المسيح



Acts:2:22 ايها الرجال الاسرائيليون اسمعوا هذه الاقوال.يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات صنعها الله بيده في وسطكم كما انتم ايضا تعلمون.


الإختلاف بيننا وبين بطرس والتلاميذ في نقطة أساسية أنه لما رأى المسيح
ثانية بعد حادثة الصلب ظن أن الله أقامه من الأموات مع أن الأعتقاد الأقرب للعقل أن
المسيح لم يصلب ولم يمت أصلا وإنما نجاه الله بطريقة ما وعلى العموم فإن موضوعنا
عقيدة بطرس في المسيح فبطرس يكفر بألوهية المسيح ويعلن إسلامه وتوحيده ويلقم
النصارى حجرا بقوله لبني إسرائيل بعدما أستغربوا من عمل بطرس لمعجزة شفاء الكسيح
فقال لهم "((يا بَني إِسرائيل، لِماذا تَعجَبونَ مِن ذلك؟ ولِماذا تُحَدِّقونَ
إِلَينا، كأَنَّنا بِذاتِ قُوَّتِنا أَو تَقْوانا جَعَلْناهُ يَمْشي؟ 13 إِنَّ
إِلهَ إِبراهيمَ وإِسحقَ ويَعْقوب، إِلهَ آبائِنا، قد مَجَّدَ
عَبدَه يسوع)) (أعمال3 :13 )


وكررها مرارا في أعمال 3 :26 فمِن أَجلِكم أَوَّلاً أَقامَ اللهُ عَبدَه
وأرسَله لِيُبارِكَكم



تحالَفَ حَقًّا في هذهِ المَدينةِ هِيرودُس وبُنْطيوس بيلاطُس
والوَثَنِيُّونَ وشُعوبُ إِسرائيلَ على
عَبدِكَ القُدُّوسِ يسوعَ الَّذي مَسَحتَه (أعمال4 : 27)


ليجري الشفاء والآيات والأعاجيب باسم عبدك القدوس يسوع(أعمال4 :30)


كل ما سبق من الترجمة الكاثوليكية للكتاب المقدس ومعظم الترجمات
الإنجليزية ترجمت بالمثل.



ونعود لموضوعنا أنه حينما يقول التلاميذ أن النبوؤة تعني المسيح لأنه
فعلا يؤمنون أن المسيح "نبي" و "عبد الله" فلن نتعارض معهم حول هذه النقطة وإنما
بقية النبوؤة توضح من هو هذا النبي؟ , أما سام ومن يؤمنون بإلوهية المسيح فإن العقل
منهم براء في جعل إلههم نبيا فقط ليكفروا بالنبي محمد..فالمسيح ليس نبيا في أعتقادك
يا سام ولو أرادت النبوؤة المسيح حسب إعتقادك لقال "أقيم نفسي" أو أرسل لكم إبني أو
"أقيم لكم إلها" إذن المنتظر نبي وليس إله.



وإن قالوا هذا لا يمنع كونه نبي وإله طبعا هذا محض هراء ولكن عقليا أليس
المفترض أن تذكر النبوؤة الشئ الذي أختص به وتميز عن بقية الأنبياء وهو
الألوهية؟!






3- من وسط اخوتهم : النبي ليس أي نبي أنه "من وسط أخوتهم" والمخاطب هنا هم بنو إسرائيل
ولذلك فالنبوؤة لا تنطبق على المسيح إطلاقا ولا أي نبي من بني إسرائيل.



أقتباس من كتاب "هداية الحيارى لإبن القيم" : "فالبشارة صريحة في النبي
صلى الله عليه وسلم العربي الأمي محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه لا يحتمل
غيره ، فإنها إنما وقعت ببني من إخوة بني إسرائيل لا من بني إسرائيل نفسهم ،
والمسيح من بني إسرائيل ، فلو كان المراد بها هو المسيح لقال أقيم لهم نبياً من
أنفسهم
، كما قال تعالى : لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من
أنفسهم
، وأخوة بني إسرائيل هم بنو إسماعيل ، ولا يعقل في لغة أمة من الأمم أن
بني إسرائيل هم إخوة بني إسرائيل ، كما ، إخوة زيد لا يدخل فيهم زيد نفسه."
أنتهى...



فأبناء عمومة بني إسرائيل هم بنو عيسو بن إسحاق وبنو إسماعيل بن
إبراهيم



أقتباس من كتاب "هل بشر الكتاب المقدس بمحمد" للدكتور منقذ السقار : ومن
المعهود في التوراة إطلاق لفظ " الأخ " على ابن العم، ومن ذلك قول موسى لبني
إسرائيل: "
أنتم مارون بتخم إخوتكم بنو عيسو " (التثنية 2/4)، وبنو عيسو بن إسحاق - كما سلف - هم أبناء عمومة لبني
إسرائيل، وجاء نحوه في وصف أدوم، وهو من ذرية عيسو "وأرسل موسى رسلاً من قادش
إلى ملك أدوم، هكذا يقول أخوك إسرائيل: قد عرفت كل المشقة التي أصابتنا" (العدد20/14)، وفي موضع آخر
"
لا تكره أدومياً لأنه أخوك" (التثنية 23/7). فسماه أخاً، وأراد أنه من أبناء عمومة إسرائيل.



ومثله سمى سفر الأيام الملك صدقيا أخاً للملك يهوياكين، فقال: "أرسل
الملك نبوخذ ناصّر فأتى به (أي الملك يهوياكين) إلى بابل مع آنية بيت الرب الثمينة،
وملك صدقيا أخاه على يهوذا وأورشليم" (الأيام (2) 36/10)، وهو في الحقيقة عمه، كما
نص عليه سفر الملوك، فقال: "ملّك ملك بابل متّنيا عمه عوضاً عنه، وغيّر اسمه إلى
صدقيا" (الملوك (2) 24/ 17-18)، فاستخدم لفظ الأخ، ومراده العم، مما يؤكد صحة هذا
الاستخدام في قوله: "إخوتهم"، ومراده أبناء عمومتهم.



وعليه فهذا النبي يحتمل أن يكون من العرب تحقيقاً للبركة الموعودة في
نسل إسماعيل، وقد يكون من بني عيسو بكر إسحاق. لكن أحداً من بني عيسو لم يدع أنه
النبي المنتظر." إنتهى.






ومن الدلائل أيضا قوله عن إسماعيل ( وامام جميع اخوته يسكن ).(تكوين16 :12 ).
وعن
وفاة اسماعيل تقول التوراة
(
وهذه سنو حياة اسماعيل , مئة وسبع وثلاثون سنة, واسلم روحه ومات وانضم
الى قومه.
وسكنوا
من حويلة الى شور التي امام مصر حينما تجيئ نحو اشور. امام جميع
اخوته)).(تكوين 25: 17).





لكن القس يعترض بأدلة واهية لا تستحق إلا الضحك يقول أن أخوتهم تشير إلى
أسباط إسرائي الإثنى عشر وإستدل ب
Dt:18:1لا يكون للكهنة اللاويين كل سبط لاوي قسم ولا نصيب مع اسرائيل.ياكلون
وقائد الرب ونصيبه.2. فلا يكون
له نصيب في وسط اخوته.الرب هو نصيبه كما قال له


وإستدل أيضا Dt:17:14:


14. متى أتيت الى الارض التي يعطيك الرب الهك وامتلكتها وسكنت فيها فان
قلت اجعل عليّ ملكا كجميع الامم الذين حولي.



15 فانك تجعل عليك ملكا الذي يختاره الرب الهك.من وسط اخوتك تجعل عليك ملكا.لا يحل لك ان تجعل عليك رجلا اجنبيا ليس هو
اخاك.






والدليلين وهميين لا يقصد بهما إلا التلبيس فالكلام للمفرد وليس لبني
إسرائيل أنا أريد أن أعرف من أخوة بني إسرائيل؟ والقس لم ينقض دلائلنا فالرد يقتضي
نقض الدليل ودلائلنا والحمد لله مازالت قائمة وراسخة ومن هنا أثبتنا بالقطع أن
المقصود بالنبوؤة ليس من بني إسرائيل قطعا وبالتالي ليس المسيح, فيا ترى من هو؟






النبوؤة مازالت تجيب


4- من وسط أخوتهم مثلك
"أي مثل موسى"
: القس هنا يلقي أفاعيه وحياته وينزل لمستوى متدني يبين تدليسه وتلبيسه
وربما جهله , فالقس شمعون بعد أن أورد هو بنفسه أنه يخطر على البال مباشرة تشابه
النبي محمد بموسى عليهما الصلاة السلام قال"
مشكلة هذه النقاط أنها لا تشكل الخصائص المميزة, كما وردت في الكتاب
المقدس لتحديد هوية النبي نظير موسى فقد وجب على هذا النبي أن يكون نظير موسى في
موضعين تشير إليهما الإستشهادات التالية:



Ex:33:11 ويكلم الرب موسى وجها لوجه كما يكلم الرجل صاحبه.





Dt:34:10ولم يقم بعد نبي في اسرائيل مثل موسى الذي عرفه الرب وجها لوجه 11 في
جميع الآيات والعجائب التي ارسله الرب ليعملها في ارض مصر بفرعون وبجميع عبيده وكل
ارضه 12 وفي كل اليد الشديدة وكل المخاوف العظيمة التي صنعها موسى امام اعين جميع
اسرائيل






لذلك كان على هذا النبي إجتراح معجزات كتلك التي قام بها موسى وكان عليه
أيضا أن يعرف الله وجها لوجه أي تكون له صلة مباشرة مع الله , ومن الملاحظ أن
القرآن يؤكد أن الله تكلم مباشرة مع موسى :



إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ
وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ
وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا
دَاوُدَ زَبُوراً (163) وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ
وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً (164
النساء)



لم يأت محمد هذه الأفعال لأنه لم ير الله أبدا , كما أنه لم يجترح
العجائب إطلاقا وهذا ما تثبته الآيات القرآنية الآتية:



وَقَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ لَوْلا يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ
تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِثْلَ
قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الْآياتِ لِقَوْمٍ
يُوقِنُونَ
(118 البقرة)






ويرد على نفسه مستدلا


وَلَئِنْ أَتَيْتَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَا
تَبِعُوا قِبْلَتَكَ
وَمَا أَنْتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُمْ بِتَابِعٍ
قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ
الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذاً لَمِنَ الظَّالِمِينَ (145 البقرة)






وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ
اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً
وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا
يَعْلَمُونَ (37 الأنعام)






ملحوظة الآيات كاملة :


إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ
اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (36) وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ
مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنَزِّلَ آيَةً وَلَكِنَّ
أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ (37) وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلا طَائِرٍ
يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ
مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ (38) وَالَّذِينَ كَذَّبُوا
بِآيَاتِنَا
صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ
يُضْلِلْهُ وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (39
الأنعام)









وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لَئِنْ جَاءَتْهُمْ آيَةٌ
لَيُؤْمِنُنَّ بِهَا قُلْ إِنَّمَا الْآياتُ عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُشْعِرُكُمْ
أَنَّهَا إِذَا جَاءَتْ لا يُؤْمِنُونَ (109 الأنعام)



فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ
يَكْفُرُوا بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ
قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا
وَقَالُوا إِنَّا بِكُلٍّ كَافِرُونَ (48 القصص)



الآيات كاملة :


فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلا أُوتِيَ مِثْلَ مَا أُوتِيَ مُوسَى أَوَلَمْ يَكْفُرُوا
بِمَا أُوتِيَ مُوسَى مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَقَالُوا إِنَّا
بِكُلٍّ كَافِرُونَ (48) قُلْ فَأْتُوا بِكِتَابٍ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ هُوَ
أَهْدَى مِنْهُمَا
أَتَّبِعْهُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (49) فَإِنْ لَمْ
يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ
وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللَّهِ إِنَّ
اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50 القصص)






الرد


المستشرقين والمبشرين عامة عودونا على الجهل بديننا فجاء شخص مثل سام
هذا ليضع لنا آيات تدل على أنه لم يقرأ من الإسلام إلا الشبهات التي يضعها هنا
وهناك وسأرد عليه بإذن الله نقطة نقطة.



أولا : كلام ومعرفة الرب وجها لوجه :


أنا أريد أن أسئل سام "ماذا فعل موسى حتى يقولون عنه عرف الرب وجها
لوجه؟" في عقيدتنا موسى كليم الله وصدق القس وهو كذوب حينما إستدل بقول الله (وكلم
الله موسى تكليما) فعقيدتنا هي ما بقوله القرآن تماما فلسنا مثلكم أهل كتاب يكفرون
بكتبهم ولا يعتقدون ما بها بل يعتقدون ما أخترعوه في المجامع البشرية الوثنية
ضاربين بكتبهم عرض الحائط. فنحن نعتقد أن موسى كليم الله فما القصة وماذا
حدث؟



لقد كلم الله موسى من وراء حجاب وهنا طمع موسى عليه السلام أن يرى ربه
سبحانه وتعالى(وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ
قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ
تَرَانِي
وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ
فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ
مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا
أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143 الأعراف) وهذا ما يؤكده الكتاب المقدس تماما فإعتقادك
المشين ان موسى رأى ربه إعتقاد فاسد بكل المقاييس لأنه



"
Jn:1:18
الله لم يره احد قط."و "Jn:4:24
الله روح." فموسى لم ير الله بالقطع عندنا وعندكم فكفاكم جهلا.


وإستدل القس بحديث عائشة أن النبي عليه الصلاة والسلام لم ير ربه وذلك
صحيح لأن عائشة رضي الله عنها كانت تقصد رؤية العين وتعالى الله أن تدركه الأبصار ,
قال تعالى (لا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ
اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ (103 الأنعام)



أما الصحابة الذين قالوا أن النبي رأى ربه فقالوا "رآه بعين قلبه" مثل
بن عباس رضي الله عنه فلا تعارض بين الرأيين أساسا ويكفينا قول الرسول عندما سئل هل
رأيت ربك؟ قال
"نور أنى آراه؟" والحديث بصحيح الإمام مسلم


فنحن ننفي أن يكون الرسول رأى ربه بعيني رأسه لأنه لا تدركه الأبضار
سبحانه ولكنه رآه بعيني قلبه.






أنا أسأل المستشرق العبقري أما قرأت أيها القس يوما عن الإسراء و
المعراج؟



بالتأكيد قرأ وإلا لما أستدل بحديث عائشة المذكور آنفا ونبين للقراء
الكرام إن الرسول عليه الصلاة والسلام بعدما أسري به ليلا من بيته في مكة إلى القدس
..عـُرج به إلى ربه وجاوز سماء بعد سماء حتى وصل إلى السماء السابعة وسدرة المنتهى
وهنا تركه جبريل لأنه لو مر جبريل لإحترق وعندما مر الرسول إخترق ودخل إلى ربه
الخالق عز وجل
فكلمه تكليما ليس في الأرض بل فوق السماوات تحت العرش فهو خليل الله
محمد وحبيب الله
عليه الصلاة والسلام الذي كانت أخر كلماته من الدنيا وهو يختار ربه
قائلا "بل الرفيق الأعلى".



أحد الصالحين كان يصف الرسول ويمدحه ويمدح حتى نعله قائلا "وله نعل نعلو
بذكره" فما سئل عن ذلك قال "
ذاك نعل لم يؤمر محمد بخلعه في السماوات وأمر موسى بخلع نعليه في
الأرض
" يقصد قوله تعالى لموسى (إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً (12 طه)


فمن عند الله كمحمد عليه الصلاة والسلام حتى يجتبيه ربه بالمعراج إليه
تحت عرشه سبحانه؟



قال الله سبحانه (وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا
وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى (5) ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى (6)
وَهُوَ بِالْأُفُقِ الْأَعْلَى (7) ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى (Cool فَكَانَ قَابَ
قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى (9) فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى (10) مَا كَذَبَ
الْفُؤَادُ مَا رَأَى (11) أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى (12) وَلَقَدْ رَآهُ
نَزْلَةً أُخْرَى (13) عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى (14) عِنْدَهَا جَنَّةُ
الْمَأْوَى (15) إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى (16) مَا زَاغَ الْبَصَرُ
وَمَا طَغَى (17 النجم)



ولا أنسى أن أنكر الإعتقاد المشين لسام أن موسى رأى الله عز وجل.. الله
يا سام الذي ظل الجبل يهتز ويرعد لمقدمة تجليات نور الرب سبحانه فكيف يرى موسى الرب
.. ناهيك أن يتجسد الله بجسد بشري ضعيف كإعتقاد سام المشين في أن الله تجسد في
المسيح.



حقا (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً
قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ
سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (67 الزمر)






ثانيا المعجزات :


القس يستدل بآيات لم يفهم مدلولها للأسف فما مدلول هذه
الآيات؟



الآيات والمعجزات وحدها لا تؤدي للإيمان وتلك حكمة الله وإلا فكل
الأنبياء جائوا بالآيات والمعجزات بمختلف أنواعها حسية أو معنوية ومعظم الأنبياء
كـُذبوا وآوذوا حتى حكم الله بينهم وبين أقوامهم فعاقبهم الله أو أهلكهم أو تقبلوا
أنبيائهم بعد إيذاء فرفعهم الله في الأمم كقوم موسى وقوم يونس وقوم محمد صلى الله
عليه وسلم.



فما تفسير الآيات التي أوردها القس؟ قال الله (( وَقَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الْأَرْضِ
يَنْبُوعاً (90) أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ
الْأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيراً (91) أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ
عَلَيْنَا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلائِكَةِ قَبِيلاً (92) أَوْ
يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ
لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَاباً نَقْرَأُهُ
قُلْ سُبْحَانَ
رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَراً رَسُولاً
(93) وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى
إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَراً رَسُولاً (94) قُلْ لَوْ كَانَ فِي
الْأَرْضِ مَلائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ
السَّمَاءِ مَلَكاً رَسُولاً (95) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيداً بَيْنِي
وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيراً بَصِيراً (96) وَمَنْ يَهْدِ
اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاءَ مِنْ
دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْياً وَبُكْماً
وَصُمّاً مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً (97
الإسراء)






والسؤال هنا : لماذا لم يستجيب الله لهم ويريهم هذه الآيات التي طلبوها؟


لعدة أسباب منها :


1- أن سبب طلبهم لهذه الآيات هو الكفر والعناد لا طلب الحق وهو واضح في
كلام المشركين للرسول عليه الصلاة والسلام , تماما كما قال المسيح لما طلبوا منه
آية



Mt:12:39 فاجاب وقال لهم جيل شرير وفاسق يطلب آية ولا تعطى له آية الا آية يونان
النبي
. ......."فهل نفهم فهما سويا أم نفهم كما فهم القس؟"





2- قال الله (( إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ
أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ
(4) وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنَ الرَّحْمَنِ مُحْدَثٍ إِلَّا
كَانُوا عَنْهُ مُعْرِضِينَ (5) فَقَدْ كَذَّبُوا فَسَيَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا
كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ (6 سورة الشعراء) فالله قادر على إعطاء معجزات باهرة
لنبيه صلى الله عليه وسلم بل لا يكون لهم إختيار إلا أن يؤمنوا وتخضع أعناقهم لها
قسرا أو العذاب فورا ولكن هذا يتعارض مع سنن الله الكونية أن لكل عبد من عبيده
إختيار حر وذاتية في هذه الدنيا والآخرة دار الحساب (وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ
رَبِّكُمْ
فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا
وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ
الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا
الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (30 الكهف)



3- ليس بعد المعجزة حجة فعند إقامة الحجة الكاملة لا يبقى إلا الإيمان
أو العذاب قال الله تعالى (وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ
وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكاً لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لا يُنْظَرُونَ (8 الأنعام)


وقال الله عز وجل لرسوله (( قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي
وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا
لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57) قُلْ
لَوْ أَنَّ عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِيَ الْأَمْرُ
بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ
وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِينَ (58 الأنعام)





4- جنس بعض المعجزات التي طلبها الكفار ممنوعة شرعا وعقلا وكونيا
في هذه الحياة الدنيا وما هي إلا للجدال والعناد ومثال ذلك طلبهم لرؤية الله عز وجل
(وَقَالَ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْنَا
الْمَلائِكَةُ
أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا
عُتُوّاً كَبِيراً
(21) يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلائِكَةَ لا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ
لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْراً مَحْجُوراً (22 الفرقان)






5- لقد طلب الكفار هذه المعجزات للتعجيز والعناد فقط لظنهم أن النبي
محمد عليه الصلاة والسلام يفعل هذه الأعاجيب والمعجزات من نفسه
ولكنهم لم
يفهموا أن موسى وعيسى ومحمد وكل الأنبياء ليس لهم في هذه المعجزات يد ولا قدرة إنما
ظهرت على أيديهم بقدرة الله سبحانه وتعالى ولذلك قال أمره ربه ظأن يقول لهم ( سبحان
ربى ) متعجباً مما طلبوه ومؤكداً أنه بشرٌ لا يملك تنفيذ مطلبهم : ( هل كنت إلا
بشراً رسولاً ) وناهيك إلا أن أهل الكفر يعاندون لمجرد التفكير أن بشر مثله بعثهم
الله ليبشروهم وينذروهم ويأمروهم بعبادة خالقهم {أكان للناس عجبا أن أوحينا إلى رجل
منهم أن أنذر الناس}؟ وقال تعالى: {ذلك بأنه كانت تأتيهم رسلهم بالبينات فقالوا
أبشرا يهدوننا} الآية. وقال فرعون وملؤه: {أنؤمن لبشرين مثلنا وقومهما لنا عابدون}؟
وكذلك قالت الأمم لرسلهم: {إن أنتم إلا بشر مثلنا تريدون أن تصدونا عما كان يعبد
آباؤنا فأتونا بسلطان مبين}.



وكذلك المسيح فهو القائل " انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع
ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي ارسلني (
Jn:5:30)








ثالثا : هل وصل بالمبشرين الجهل أن يظنوا أن الرسول عليه الصلاة والسلام
بلا معجزات؟!!



عد معجزات الرسول أكثر من أن أحصيها هنا يمكن للقس مراجعة كتابي أنا
العبد الفقير إلى الله "الردود المفحمة على ألوهية يسوع المبهمة" أفردت فصلا كاملا
في مقارنة معجزات النبي محمد بمعجزات المسيح عليه السلام وهناك كتب لعلماء المسلمين
كدلائل النبورة وكتب السيرة التي أفردت لمعجزات الرسول مجلدات فالرسول عليه الصلاة
والسلام أعطي من جنس كل معجزة ومعجزاته متواترة أكثر من أن تنكر بل بقيت منها شواهد
تدل على وقوعها فعلا إلى الآن بينما معجزات المسيح رغم أنني أؤمن بها لكوني مسلم
ولكنه يمكن لأي ملحد التشكيك بها فلا هي متواترة ولا تركت شيئا يدل
عليها.



مثال ذلك : قل لأحدهم المسيح أحيا ميت ..فيرد قائلا: لماذا لا تكون
تمثيلية أحدهم مثل دور الميت وجاء المسيح فمجرد أن لمسه قام الممثل من الموت فإن
كان أقام ميتا فلماذا لم يحدث هذا الميت عما رآه في هذه التجربة العجيبة فالقصة غير
محبوكة للأسف؟!!! فكيف تقيم الحجة على هذا الإنسان أن المسيح أحيا ميتا كدليل
لنبوته ؟ للأسف لا تستطيع أنه يريد أن يرى المعجزة بعينه وحينها أما يصدق وإما
يتكبر وهو يعلم أنه نبي...



هذا الأمر محسوم عندنا في الإسلام إن المعجزات الحسية وقتية لا تقيم
الحجة إلا على من رآها وعاينها بعيني رأسه فالمسيح أقام الحجج والبراهين على نبوته
أمام اليهود ولكن لم يقم حجته على من بعده مطلقا.



أما النبي محمد فمعجزته الرئيسية هي القرآن الكريم الذي أذهل العرب قديما بفصاحته وبلاغته وأذهل الناس بشموليته
وصلاح أحكامه
لكل زمان ومكان ويذكر التاريخ كم كانت أمة الإسلام في قمة القمة
في كل مجالات الحياة لما حكم فيهم القرآن ويذكر التاريخ تردي المسلمين لما تركوا
القرآن والعمل به .. القرآن الذي أذهل العالم الحديث بتحدثه عن حقائق علمية منذ
أكثر من 1400 سنة كان مجرد المتحدث فيها وقتها كمن يغامر بوضع نظريات تحتمل الصواب
والخطأ ولكنه كتاب الله معجزة لرسول الله و مثال ذلك عن دوران الأرض آية صريحة
للغاية , قوله تعالى
( وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ
السَّحَابِ
صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا
تَفْعَلُونَ ) سورة النمل : 88



الآن يبحثون على الماء في المريخ ..فلما سألناهم لماذا؟ قالوا : لأن
الماء دليل الحياة فإن وجد الماء وجد الحياة ..أفلا أخبركم بأن الله أخبرنا بذلك من
1400 سنة , قال الله (
وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلا
يُؤْمِنُونَ
؟! (30 الأنبياء) أفلا تؤمنون ؟!


إنها معجزات حسية تقيم الحجة على كل كافر ملحد أو يهودي أو نصراني أو
غير ذلك ..كل هؤلاء الكل يرى ويسمع ولا يستطيع أن ينكر المعجزة ولكن منهم من يؤمن
ومنهم من يتكبر عن الحق وهو جاحد له قال الله (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا
أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ
(14 النمل).



إن من معجزات الرسول الحسية أنشقاق القمر الذي أثبته له التاريخ و العلم
الحديث فلن يستطيع كافر أن ينكره بل الكل يمكنه أن يراه على موقع ناسا يسمون الشق
"
A Lunar
Rille
"


http://antwrp.gsfc.nasa.gov/apod/image/0210/rille_apollo10.jpg


ومن المعجزات تكثيره الطعام في مجاعة غزوة الخندق فالطعام الذي لم يكفي
ثلاثة أشخاص أكل منه جيشا الخندق كله وشبعوا جميعا ببركة رسول الله وحوادث تكثير
الطعام غيرها كثير كما في تمر إبنة بشير وسمن أم سليم وتمر جابر وقدح اللبن الذي
يروي الفئام من الناس ببركته وتكثير الطعام بغزوة تبوك ونبع الماء من بين أصابعه
حتى توضأ وشرب منه المئات من الصحابة و حلب الشاة التي جف منها اللبن بل و حلب
الشاة التي لم تبلغ بعد في هجرته صلى الله عليه وسلم وإن كان المسيح شفى العميان
بإذن الله فالنبي محمد هو الذي رد عين قتادة بعد تدليها على خده يوم بدر وتفل في
عين علي بن أبي طالب وهو أرمد فبرأ في ساعتها وأعطاه راية يوم خيبر وكان الشجر
ينقاد له ويسبح الحصا بيده يسمعه الصحابه ويئن الجذع الذي يخطب عليه من فراقه ويفيض
بئر ماء الحديبية ببركته ويدعو الله أن ينزل المطر وما في السماء من سحابه فلا
ينزل من على المنبر إلا ولحيته مبتله ولا يدعو لأحد إلا أصابته دعوته كدعوته لأبي
هريرة بالحفظ ولإبن مسعود بالعلم ولزيد بن أخطب بطول العمر.



فإن عددت لي معجزة واحدة للمسيح او موسى أنا أعد لك إثنين و أعظم منها
لأخيه محمد صلوات الله وسلامه عليهما. (لمزيد من التفصيل أرجع لمقالى "بين معجزات
النبي محمد والمسيح" في كتابي الردود المفحمة")



ومن النبوؤات وإخباره بالغيب نبوؤة سورة الروم بنصر الروم على الفرس بعد
أن كاد الفرس يدمرون الروم تماما ولو كان من عند غير الله لكان محض مغامرة ومراهنة
على مستقبل الإسلام كله...وحفظ الله لرسوله من القتل رغم تعرضه للموت ومحاولات
الإغتيال مرات ومرات بقوله (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ
مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ
وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67 المائدة) وإخبار
القرآن بأن أبو لهب سيدخل النار وبالفعل يموت أبو لهب على الكفر قال الله (تَبَّتْ
يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2)
سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَبٍ (3 المسد) ونبوؤات أخر الزمان وعلامات الساعة وفيها
تفصيل ما تعيشه الأمه تماما هذه الأيام.






فأي هراء وإستهانة بعقول قارئيه أن يقول القس ان النبي محمد بلا معجزات
بإستدلالات لا تدل على مدلولها ّ!!



ودعنا نذكر القس بالخشبة التي في عينه عن إلهه المزعوم المسيح الذي
(
لم يقدر ان يصنع هناك ولا قوة واحدة غير انه وضع يديه على مرضى قليلين فشفاهم.( Mk:6:5) فأي إله هذا الذي يستطيع أشياء ويعجز عن أخرى إننا نؤمن بإله قال
سبحانه (
وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلا
فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً
(44 فاطر)


المسيح الذي كان يفعل كل ما يفعل (بإذن الله) كما قال القرآن وكما قال
هو



Jn:5:30
انا لا اقدر ان افعل من نفسي شيئا.كما اسمع ادين ودينونتي عادلة لاني لا اطلب مشيئتي بل مشيئة الآب الذي
ارسلني



اما إستدلالات القس فهي تماما مثل هذا النص


Mt:4:3:فتقدم اليه المجرب وقال له ان كنت ابن الله فقل ان تصير هذه الحجارة
خبزا. 4 فاجاب وقال مكتوب ليس بالخبز وحده يحيا الانسان بل بكل كلمة تخرج من
فم الله
.5 ثم اخذه ابليس الى المدينة المقدسة واوقفه على جناح الهيكل.6
وقال له ان كنت ابن الله فاطرح نفسك الى اسفل.لانه مكتوب انه يوصي ملائكته بك.فعلى
اياديهم يحملونك لكي لا تصدم بحجر رجلك.7 قال له يسوع مكتوب ايضا لا تجرب
الرب الهك
. (
SVD)


فهذا إبليس يطلب منه معجزتين صغيرتين فما أجاب إلى واحدة منها...فهل
نفهم كما فهم ذوي العقول الصدئة أم نفهم فهما سويا ؟!



ولما طلبوا من المسيح آية فقال لهم


Mt:16:4
جيل شرير فاسق يطلب آية.ولا تعطى له آية الا آية يونان
النبي
.ثم تركهم ومضى



فمدلوله (على طريقة فهم سام شمعون) ان المسيح ينكر أن يكون له معجزات
أصلا ولا معجزة إلا معجزة يونان..فهل يرقى القس بمستواه الفكري والأخلاقي والعلمي
أم يصر على التلبيس والتدليس مهمشا ومغيبا لعقلية قراءه ؟






ونعود للنبوؤة : نبيا مثل موسى


المقارنة
التالية مصدرها من كتاب الحوار النصراني الإسلامي، 1984، صفحة 40
:






[td:0cbd style="border-width: medium medium

geelsa3ed
Admin

عدد المساهمات : 389
النقاط : 16315
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
العمر : 23
الموقع : www.just4allah.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://geelsa3ed.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

المميزات

موسى

عيسى

محمد

الولادة

طبيعية

غير طبيعية

طبيعية

الحياة
الطبيعية