geelsa3ed
مرحبا بكم في المنتدي .. اذا اعجبكم اي محتوي واستفدتم منه فلا تبخل بنشره حتي يستفيد به غيرك
والدال علي الخير كفاعله

كان في العالم وكوّن العالم به ولم يعرفه العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كان في العالم وكوّن العالم به ولم يعرفه العالم

مُساهمة من طرف geelsa3ed في الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 2:31 am


(الفانديك)(انجيليوحنا)(Jn-1-10)(كانفي العالم وكوّن العالم به ولم يعرفه العالم.)

(الفانديك)(الرسالة الىكولوسي)(Col-1-16)(فانهفيه خلق الكل ما في السموات وما على الارض ما يرى وما لا يرى سواء كان عروشا امسيادات ام رياسات ام سلاطين.الكل به وله قد خلق.)
(الفانديك)(الرسالة الى كولوسي)(Col-1-17)(الذيهو قبل كل شيء وفيه يقوم الكل)

(الفان(الفانديك)(الرسالةالى افسس)(Eph-3-9)(وانيرالجميع في ما هو شركة السر المكتوم منذ الدهور في الله خالق الجميع بيسوع المسيح.)

ولا يُسلم المحققون أنالمقصود من هذه النصوص أن المسيح خلق الخلائق خلقة الإيجاد، بلالمقصود الخلقة الجديدة ، وهي خلقةالهداية التي تحدث عنها داود وهويدعو الله
: (الفانديك)(المزامير)(Ps-51-10)(قلبانقيا اخلق فيّ يا الله وروحا مستقيما جدّد في داخلي.)


ومثلهقال بولس عن المؤمنين بالمسيح
(الفانديك)(الرسالة الثانيةالى كورونثوس)(Cor2-5-17)(اذاان كان احد في المسيح فهو خليقة جديدة.الاشياء العتيقة قد مضت.هوذا الكل قد صارجديدا.)

(الفانديك)(الرسالة الىغلاطية)(Gal-6-15)(لانهفي المسيح يسوع ليس الختان ينفع شيئا ولا الغرلة بل الخليقة الجديدة.)

(الفانديك)(الرسالة الىافسس)(Eph-4-24)(وتلبسواالانسان الجديد المخلوق بحسب الله في البر وقداسة الحق)

وقالعن المسيح
(الفانديك)(الرسالة الىكولوسي)(Col-1-15)(الذيهو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة.)
أيأنه أول المؤمنين ، وعلى هذا الأساس اعتبر يعقوب التلاميذباكورة المخلوقات فقال
(الفانديك)(رسالة يعقوب)(Jms-1-18)(شاءفولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه)

وعليه فإن المقصودمن خلق المسيح للبشر هو الخلق الروحي ، إذ جعله الله محيياً لموات القلوب وقاسيها.

واماقول بولس فى

(الفانديك)(الرسالة الىكولوسي)(Col-1-16)(فانهفيه خلق الكل ما في السموات وما على الارض ما يرى وما لا يرى سواء كان عروشا امسيادات ام رياسات ام سلاطين.الكل به وله قد خلق.)




مبالغة معهود مثلها فيالنصوص التوراتية والإنجيلية ، ومن ذلك قول موسى لبني إسرائيل

(الفانديك)(التثنية)(Dt-1-10)(الربالهكم قد كثركم.وهوذا انتم اليوم كنجوم السماء في الكثرة.)
ومثلهفي قوله
(الفانديك)(القضاة)(Jgs-7-12)(وكانالمديانيون والعمالقة وكل بني المشرق حالّين في الوادي كالجراد في الكثرة.وجمالهملا عدد لها كالرمل الذي على شاطئ البحر في الكثرة.)


ولا يمكن أن يكون المسيحخالقاً للسماوات والأرض وما بينهما بغير هذا المعنى ، إذ هو ذاته مخلوق ،وإن زعمت النصارى أنه أول المخلوقين ، لكنه على كل حال مخلوق ، والمخلوق غير الخالق


إنالذي عجز عن رد الحياة لنفسه عندما مات لهو أعجز من أن يكونخالقاً للسماوات والأرض
(الفانديك)(أعمال الرسل)(Acts-2-32)(فيسوعهذا اقامه الله ونحن جميعا شهود لذلك.)


geelsa3ed
Admin

عدد المساهمات : 389
النقاط : 16285
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
العمر : 23
الموقع : www.just4allah.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://geelsa3ed.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى